الخميس، 6 فبراير 2014

أسطورة فارس الشمس |بداية|


بعد إنقطاع طويل دام أكثرمن عام فررت العودة لعالم الترجمة مجدداً
لكن هذه المرة غيرت اسمى واسم المدونة أيضاً >لو حد كان بيتابعنى ولاحظ أصلاًْXD
.
المهم هذه المرة إن شاء الله لن أترجم مانجا بل روايات خفيفة (لايت نوفل)
مع أنى أعلم أنها لن تكون لها شعبية كالمانجا بالتأكيد وتقريباً
على حد علمى لا توجد فرق عربية متخصصة فى ترجمة الروايات
الخفيفة كالتى توجد فى الأنجليزية ...ولهذا قلت لنفسى لم لا أكون أنا الأولى
ولعلها تكون بداية خير إن شاء الله وتستمتعوا معى
>>أنا عارفة أن محدش هايتابعنى أصلاXD
 بس يعنى لو حد قدراً كده مثلاً حب يجرب وعجبته القصة
فسأكون سعيدة لو أخبرنى بهذا
..
على العموم حتى لا أطيل عليكم أكثر من هذا 
دعونا نبدأ معاً فى واحدة من أحب الروايات لى
رواية خفيفة  تجمع بين الأثارة والكوميديا معاً
وتصلح للترويح عن النفس 
>>هى ممكن يكون مش باين عليها كده فى الأول بس واثقة  أنها هتعحبكم إن شاء الله
لو صبرتو عليها شوية

نبدأ على بركة الله



الاسم : أسطورة فارس الشمس
المؤلفة :Yu Wo 
عدد المجلدات: ثمانية(مكتملة)
الفريق الأنجليزى المترجم:Prince Revolution! 


من أنا؟تارةً أكون محاربةً تشهر سيفها فى أرض المعركة
بحماس وحيوية لا يعرفان حدوداً.وتارةً أخرى أكون ساحرةً تكرس
عقلها للبحث بانهماك شديد فى الأشياء التى تحبها.أو ربما أكون
كاللص يعيش حياةً حرةً وسهلة ،تاركاً القدر يقوده إلى بلاد بعيدةٍ
غير مألوفة.بيد أننى فى بعض الأحيان أكون كالطبيب ،بقلبه الرقيق
المملوء بالشفقة تجاه مخلوقات هذا العالم
فى النهاية أنا عالم خيالى.
ملخص القصة


أنا فارس.لأكون دقيقاً،أنا فارسٌ تابعٌ لمدرسة الضوء

وتعد مدرسة الضوء أحد أكبر المدارس الثلاث فى القارة

وكما تعلم القارة بأكملها فإن مدرسة الضوء لديها  إثني عشر فارساً  ولكل واحدٍ من
هؤلاء الفرسان شخصيته وملامحه الفريدة

أن تكون فارس الشمس فإن هذا يعنى أنه لابد أن تمتلك شعراً ذهبياً،وعينان بزرقة السماء،وطبيعة رحيمة
وبالطبع، ابتسامة ساطعة

“تتمنى لكم مدرسة الضوء حياة ملئها الرخاء والسعادة .”

لابد أننى قلت هذه العبارة  مليون مرة على الأقل خلال فترت كفارس الشمس

لكن أعظم أماني هى أن أقف أمام القارة بأكملها وأصرخ مدوياً  "تباً لمقولتكم 'أن القارة بأكملها تعلم!'
ففارس الشمس هذا لا يشعر بالرغبة فى الابتسام ! أنا فقط لا أرغب فى مسامحة هؤلاء النفايات
البشرية! أريد أن أجعل جُملى لاذعة بإضافة بعض الـ***’!”   

لسوء الحظ ،فأنا أتابع إرتداء ابتسامة إلى يومنا هذا  بينما أقول "تتمنى لكم مدرسة الضوء حياة ملئها الرخاء والسعادة "
-----------------------------------------------
ألقاكم المرة القادمة مع المقدمة^^
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق